كود تفعيل القالب

78502453061247835589731397123254698475536428108452118458731254839748584819471419356874321587967964235498472874

الأربعاء، 25 يوليو 2018

دراسة مستحضرات تجميل واستحمام خالية من الوحشية


اختبار مستحضرات التجميل أو منتجات العناية بالبشرة على الحيوانات لا يجعلها أكثر أمانًا أو فعالية. ولحسن الحظ، فهناك مجموعة كبيرة من مستحضرات التجميل والاستحمام الخالية من الوحشية التي لم يتم اختبارها على الحيوانات.

تلك المنتجات الآمنة يمكن أن تكون بنفس فعالية أشهر العلامات التجارية في مجال التجميل. وفي الوقت نفسه، يمكن للعملاء الاطمئنان بأنهم لا يساهمون في استغلال الحيوانات عند اختيارهم للمنتجات الخالية من الوحشية.
ما معنى تصنيف المستحضرات بأنها خالية من الوحشية

عندما تُعتمَد أحد منتجات التجميل أو العِناية الشخصية على أنها "خالية من الوحشية"، فهذا يعني أنها لا يتم اختبارها على الحيوانات. يعتقد العديد من الأشخاص أنَّ استخدام الحيوانات في الاختبارات قد أصبح جزءًا من الماضي ولكن للأسف فالوضع ليس كذلك. فوفقًا لتقديرات المنظمة الدولية لمنع القسوة ضد الحيوانات، هناك أكثر من 115 مليون حيوان يُستخدم حاليًا في الاختبارات. ولكنّ التكنولوجيا الحديثة وزيادة الوعي تعني أنه بإمكان العملاء ضمان سلامة وفعالية منتجات العناية الشخصية الخاصة بهم دون تعريض الحيوانات للخطر من خلال اختبارات خطيرة ومؤلمة.

من المؤسف أن تستمر بعض الأسواق حول العالم في السماح بإجراء التجارب على الحيوانات لاختبار مستحضرات التجميل. فعندما تختار شركات التجميل دخول تلك الأسواق تضطر أيضا إلى التخلي عن علاماتها الخالية من الوحشية وتوافق على استخدام الحيوانات لاختبار مستحضرات التجميل والعناية الشخصية الخاصة بها. من ناحية أخرى، فقد ضحّت شركات أخرى كثيرة بالإيرادات الكبيرة التي قد تأتي من تلك الأسواق من أجل الحفاظ على قيَمها التي ترفض إجراء التجارب على الحيوانات.

من ناحية أخرى، توجد العديد من المنظمات التي تعتمد المنتجات الخالية من الوحشية. فعلى سبيل المثال تقدّم منظمة بيتا ( منظمة الأشخاص الذين يطالبون بمعاملة مساوية للحيوانات) علامة "خالٍ من الوحشية" للشركات التي تلتزم ببيان ضمان حقوق الحيوان. كما يُقدّم برنامج Leaping Bunny علامة "خالٍ من الوحشية" للشركات التي تضمن عدم اختبار منتجها النهائي أو أحد مكوّناته على الحيوانات.
التجارب على الحيوان: لِمَ أَختار مستحضرات التجميل الخالية من الوحشية

تعاني الحيوانات المستخدمة في اختبار مستحضرات التجميل بشدة أثناء عمليات الاختبار. فإجراء التجارب على الحيوانات ليس بالعملية البسيطة. أولًا، يتمالاحتفاظ بالحيوانات المستخدمة داخل أقفاص صغيرة في ظروف قاسية في بعض الأحيان. وكثيرًا ما يصبح الأشخاص نباتيين عندما يعلمون الظروف التيتتعرّض لها الحيوانات في المزارع والمصانع وغالبًا ما تكون الظروف أكثر فظاعة بالنسبة لحيوانات التجارب.

الاختبارات نفسها غالبًا ما تكون مؤلمة للحيوانات. فقد يتم حرق حيوانات التجارب أو تسميمها عمدًا أو إصابتها بالأمراض أو تعرضها للإصابات أوتلف المخ.وفي الواقع، تعتبر حيوانات التجارب بموجب القانون فئة منفصلة عن باقي الحيوانات. فلا يتم حمايتها كغيرها من المخلوقات من التعذيب والقسوة وسوءالمعاملة.

يعتقد الكثيرون أنَّ الفئران هي الحيوانات الأكثر استخدامًا في تجارب الحيوانات. ولكن في الواقع، يتم استخدام مجموعة كبيرة من الحيوانات لإجراء التجارب بما في ذلك الأرانب والكلاب والقطط. ففي عام 2013 وحده، تم استخدام أكثر من 67,000 كلبًا و 24,000 قطًا لإجراء التجارب. ومن ثم، فإنّ اختيار العملاء لمستحضرات التجميل التي لا يتم اختبارها على الحيوانات يُعد بمثابة التصويت بأموالهم ضد ممارسة هذا النوع من الوحشية على المخلوقات الحية.
فوائد أدوات التجميل الخالية من الوحشية

هناك عدة خيارات لأدوات تجميل خالية من الوحشية يمكن للأشخاص الاختيار من بينها. فهناك أكثر من 7,000 مكوّن ثبت أنه آمن وفعّال ومعتمدللاستخدام. وهذا يعني أنه لم تعد هناك حاجة لاختبار الشامبو ومنتجات العناية بالشعر وأدوات التجميل على الحيوانات. فالأمر لا يستحق المخاطرة بحياةالحيوانات وتعرضهم للخطر من أجل استخدام مكوّنات جديدة ومبتكرة في منتجات العناية بالبشرة.

مستحضرات التجميل الخالية من الوحشية لا توفّر فقط أدوات تجميل طبيعية وجميلة بل قد تكون أيضًا خيارات صحية للمستهلكين. فاختيار المنتجات التي لايتم اختبارها على الحيوانات يدفع المستهلكين على الأرجح إلى اختيار المنتجات الخالية من المواد الكيميائية القوية أو السامة التي تضر البشر وكذلكالحيوانات. إنّ اختيار المنتجات الطبيعية لا يساعد الحيوانات فحسب بل يساعد الأشخاص على اتباع نمط حياة صحي أكثر.

تجارب الحيوانات ليست أمرًا غير ضروري فحسب بل قد تكون أقل فعالية من الاختبارات العلمية الأخرى التي يتم إجراؤها لتحديد سلامة وفعالية المنتجات.كما تعد تجارب الحيوانات أمرًا مضللًا وغير أخلاقي أكثر من كونها وسيلة تأمين إضافية. وكذلك، فقد أصبح من السهل إجراء التجارب المعملية باستخدامأنسجة الخلايا المزروعة لاختبار سلامة المنتجات دون الإضرار بأي كائن حي حسّاس. ويمكن أن تكون النماذج الحاسوبية فعّالة للغاية أيضًا في تقييم تأثيرأي منتج أو مركّب معيّن.
منتجات خالية من الوحشية توفّر جمالًا طبيعيًا بمكوّنات تقليدية

سباق تطوير المكوّنات الجديدة قد يدفع بعض الشركات إلى إجراء تجارب الحيوانات بينما تكون مستحضرات التجميل الخالية من الوحشية خيارات رائعة غالبًالأنها تركّز على المكوّنات الطبيعية وروتين الجمال التقليدي. تستخدم المنتجات الخالية من الوحشية مجموعة من أفضل علاجات التجميل والمكوّناتالكلاسيكية التي توارثها الأشخاص على مر الأجيال. وهكذا يدرك الناس أنّ المركبات الكيميائية ليست بديلًا عن المنتجات الطبيعية النقية التي استخدمتلعدة قرون لتحسين المظهر العام.

يمكن للأشخاص الذين يبحثون عن خيارات العناية بالبشرة الخالية من الوحشية اختيار الصابون الأفريقي الأسود أو صابون زبدة الشيا النقية. دائمًا ما تستخدم قوالب الصابون الكلاسيكية تلك مكوّنات تقليدية يتم شراؤها عن طريق التجارة المشروعة. تعكس هذه المنتجات الأصلية خيارات التجميل الأفريقية التي تعود إلى زمن كليوباترا ولا تزال فعّالة حتى يومنا هذا.

تجمع المنتجات الخالية من الوحشية بين العلم الحديث ونقاء الطبيعة بحيث تقدّم أفضل عناية لزيادة توهج البشرة ولمعان الشعر. كما يضمن هذا للعملاء استخدام منتجات آمنة، معروفة بآثارها التجميلية القوية وصمودها أمام اختبار الزمن. وفي كثير من الأحيان، تكون تلك المنتجات أقل تسببًا في ردود الأفعال التحسسية المؤلمة وغير المريحة.
تجنّب المواد الكيميائية القاسية مع المنتجات الخالية من الوحشية

يُظهر الأشخاص اهتمامًا خاصًا عند اختيار مستحضرات التجميل والاستحمام للأطفال لكي يتأكدوا من اختيار منتجات آمِنة وفعّالة وطبِيعية تحمي أطفالَهم من التعرّض إلى المواد السامّة. على سبيل المثال، يمكن أن توفّر واقيات الشمس الخالية من الوحشية الحماية اللازمة من أشعة الشمس باستخدام مكوّنات آمنة تحمي كلًا من الأطفال والحيوانات من الأذى.

وغالبًا ما تكون تلك المنتجات أقل ضررًا على البيئة وهي أحد الاعتبارات الهامة التي ينبغي الانتباه إليها في ظل تغيّر المناخ والمخاوف البيئية الأخرى الملحوظة. تكون معظم المنتجات الخالية من الوحشية صديقة للبيئة حيث تبتعد عن استخدام المنظّفات القوية وغيرها من المواد التي قد تؤدي إلى تسرب الكيماويات غير المرغوبة إلى مصادر المياه. فهي تستخدم بدائل طبيعية مثل الزيوت العطرية بدلًا من تلك المواد التي تضر بالبيئة أثناء تصنيعها واستخدامها. تأتي العديد من المنتجات الخالية من الوحشية في عبوات صغيرة الحجم وصديقة للبيئة لتقليل تأثير النفايات على البيئة.
المنتجات الخالية من الوحشية هي الاتجاه المستقبلي

لا تزال بعض الحكومات تلزم الشركات بإجراء التجارب على الحيوانات بينما تحظرها حكومات أخرى تمامًا. فقد حظر كل من الاتحاد الأوروبي والهند وسويسرا وكوريا الجنوبية ونيوزيلندا اختبار منتجات التجميل النهائية ومكوّناتها على الحيوانات. وهذا يدل على أن المنتجات الخالية من الوحشية هي في الواقع الاتجاه المستقبلي لمنتجات العناية بالبشرة والشامبو وأدوات التجميل.
مستحضرات التجميل الخالية من الوحشية لن تهدر الميزانية

قد يربط البعض المنتجات العضوية الطبيعية بارتفاع السعر والتكلفة. ومع ذلك، تتوفّر العديد من المنتجات الطبيعية الخالية من الوحشية بأسعار معقولة. وهكذا، يكون كل منتج استثمارًا أفضل فيما تعلّق بالعلم والحيوانات والطبيعة و بالتكلفة أيضًا.
توفّر علامات تجارية رائعة خالية من الوحشية

لا يوجد أي نقص في الخيارات الخالية من الوحشية التي يمكن الاختيار من بينها. فحَجم السوق يزداد يومًا بعد يوم نتيجة إدراك الناس لحقيقة تجاربالحيوانات ورغبتهم في التصويت ضدها بأموالهم. واختيار العملاء للعلامات التجارية الخالية من الوحشية يدعم تطوير المزيد من تلك المنتجات. وهذايعني استمرار نمو السوق الذي يرفض تجارب الحيوانات مما يدفع المزيد من منتجي مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة إلى اتخاذ القرار الصحيح والتحرّكنحو حظر تجارب الحيوانات بشكل تام.

سواء أكان المستهلكون يبحثون عن الفرش وأدوات المكياج الصناعية المتطوّرة أو الصابون أو الشامبو أو منتجات العناية بالبشرة، فالخِيارات الخالية منالوحشية متوفرة دائمًا وجميلة للغاية. هناك مجموعة كبيرة من الخيارات الطبيعية والفاخرة التي لا يتم تجربتها على الحيوانات وهذا يعني إمكانية حصولالعملاء على أعلى مستويات الجمال واتباع نظام رائع للعناية بالبشرة دون المساس بقيمهم الأخلاقية ونزاهتهم.
لطلب المنتج يمكنك التواصل معنا عبر الواتساب : 966557776551

آخر المواضيع